هل ستزيد المالية في غزة رواتب موظفيها الشهر المقبل؟

أكدت وزارة المالية في قطاع غزة اليوم الأحد 5/4/2020، أنها ستحافظ على صرف 40% من رواتب موظفيها رغم انخفاض الإيرادات، لافتةً إلى أن خسائر القطاع الخاص نتيجة حالة الطوارئ وأزمة كورونا تقدر بملايين الدولارات”.

وأوضحت الوزارة في بيان صحفي، أن أزمة فيروس كورونا تسبب بركود وكساد أثر على دافعي الضرائب وانعكس بشكل مباشر على إيرادات الوزارة.

وبخصوص رواتب الموظفين، فقد أعربت الوزارة، عن عدم أملها من الوصول لمرحلة الخفض من رواتب الموظفين بسبب أزمة كورونا، مشيرةً إلى أن راتب الموظف منخفض من الأساس 40% ولا يحتمل المزيد من الخصومات بسبب كورونا.

وأكدت وزارة المالية في قطاع غزة، أنها ستحافظ على  صرف 40% من رواتب الموظفين برغم انخفاض إيراداتنا نتيجة أزمة كورونا.

وشددت، على أنها لن تتخلى عن مسؤولياتها وستبقى دعماً وعوناً وسنداً للموظفين الحكوميين وستكون عوناً وسنداً لكل الوزارات العاملة في ميدان الطوارئ كالصحة والداخلية والشؤون الاجتماعية.

وطالبت وزارة المالية، بضرورة رفع الحصار المفروض على غزة قبل كورونا الذي يؤثر على إيرادات وزارة المالية، والإفراج عن حصة غزة من ضريبة المقاصة، وصرف هذه المبالغ في غزة.

وأوضحت وزارة المالية، أن خصم البنوك من رواتب الموظفين وزر تحملته الوزارة ولا علاقة لها به، لافتة إلى أن للبنوك مبرراتها الخاصة بالخصم من الموظفين وطالبتهم بوقف الخصومات بالفترة المقبلة.

وأكدت وزارة المالية، أنها قامت بتخفيض أسعار المحروقات والغاز بنسبة كبيرة وملحوظة، إضافة إلى إعفائها السلع الأساسية من جميع الضرائب والجمارك بالإضافة لصرف رواتب الموظفين بآلية جديدة، فيما منعت شاحنات الغاز المصرية من دخول القطاع، وتفريغ حمولتها في معبر البترول على الحدود المصرية.

ولفتت وزارة المالية، إلى أن البنزين انخفض عن الشهر الماضي بمقدار 1.37 شيكل والسولار بمقدار 0.47 شيكل، وأن  سعر الغاز في غزة أقل بـ7 شواكل عن سعر الضفة، وأصبحت أسعار غزة مطابقة تماماً لأسعار الضفة في السولار والبنزين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى